إننا نخجل من أنفسنا. قصيدة عن بنبركة للشاعر حميد آيت يوسف

0
100

الكاتب: الشاعر حميد آيت يوسف

إننا نخجل من أنفسنا

نخجل من أنفسنا

حينما يسألوننا عن دمك

عن خطاك

وهي تمحو آثار هزائمنا

عن ابتسامتك

الباحثة لجراحاتنا عن دواء

تنتفض الذاكرة من هول السؤال

تتيه في تفاصيل اللغز

فَيَنْتَصِبُ الألم أَعْوادَ مشانق

تَلُفُّ حبالها أعناق الكلمات

ويَعْلَقُ بالغيم المتراكض في سمائنا

سؤال ملطخ بالرجاء

يكبر

يرمم جدران خيباتنا

لنحملك لغزا في حقائب السفر

جرحا موجعا يجهش بالبكاء

شمعة مشتعلة

في سراديب المطارات

والمكاتب المكيفة

وجمارك الحدود

مهدي يابهي الطلعة

يعود الشهداء إلى الوطن

عبر جسر ابتسامتك

تُطِلُّ قوافلهم من شقوق الذاكرة

تَزُفُّك عريسا

فتنطفئ شمس الرباط وباريس

خجلا،ندما،حسرة

على صباح بطعم الموت

باغثها ذات خريف

غَشَّت غيومه أشعتها

فتسلل إلى روضك الجناة

ليقطفوا منه زهر الحياة

لكنك تأبى أن تموت

كما يموت الموتى

لتظل حيا في كل زهرة

تقاوم الصقيع لتنعم بالحياة

أيها المهدي

يا من هداك حب الوطن

إلى صراط العاشقين

فعشقت الأرض

والخبز

وأغنيات الصباح

فانطلقت في ملكوت الصمت

باحثا عن كلمة

عن شمس

تضيئ كهوف الخوف الساكن فينا

فأمسكت يداك ضفائرها

لتصنع لنا منها

حبال الخلاص

لكننا استنكفنا عن المسير

فعدنا مدحورين

لا نملك إلا ذكراك

مهدي

أيها الماكث في الجمر لهيبا

انفخ في بركاننا الخامد نارا

وأيقظ شموخ الأشجار فينا

إننا نخجل من أنفسنا

إننا نتنفس عارا