تعب التراب ـ نص للشاعرة المغربية نعيمة زايد

0
290

الكاتبة: الشاعرة نعيمة زايد

تعب التراب

تعبا يرشح التراب

ودون مقاومة الريح ترشف الأرض نخب الخسارات

احتفاء بالمدافن.

تعبا يرشح التراب

يغسل حكايانا

يعمدها الموت لتتعشق القبر

يعتق الماء سيرة أولى

صرخة لا متناهيه

كنزف الحقيقة عند انبلاج اليقين

غرابة

هو هذا الموج العاتي

يرفرف

وبقذائف الدم يبصم فصيلنا

وأنا

بركان وهج

ولبركان الوهج خلجته

حين يعاند الحلم

ولكي لا يعبرني السواد شظية شظية

أرمم جرح المنافي

بتلويحة نهر

بداخلي دفين

بقليل من الغفوة يجدل خيبة الهفوات

لأمسك بالقميص

لم أكن أخت قابيل

كأني مريم أعبر التكوين

بين وعدي ووعيدي

وعند ناصية اليقين

يعبر ذاكرة سري طقسي وصلاتي

ويعرج حلما بزاوية الماء

فهل أقلع الزمن جلده

لينتمي للعراء

أم أشطره شطرين

أقلها يخلق للنهر ظلالا

تمشي

تحدق وبصور تسطع

تقيد المتعثرين

كي لا ينبعثوا ومن جديد

رهبانا يراقصون ظلالهم

عند التحليق

أنا يا أنا

امتطيت صهوة الأرق

وزعت الغيم أطيافا

معقوفة الجبين

تعاند حلما

وتعرج بالنهر فيض الحنين

كي لا يتعب التراب